مصفاة الشعيبة

 

 

مصفاة الشعيبة

تقع مصفاة الشعيبة ضمن حدود منطقة الشعيبة الصناعية على بعد حوالي 50 كيلو مترا جنوبي مدينة الكويت وتبلغ المساحة الإجمالية التي تحتلها منشآت المصفاة المختلفة 1,232,000 متر مربعا.


وقد بدا العمل في بناء المصفاة عام 1966 وكانت بذلك أول مصفاة تبنيها شركة بترول وطنية بالكامل في المنطقة. وفي أبريل من عام 1968 افتتحت المصفاة رسميا. وبعد شهر واحد تقريبا تم تصدير منتجاتها إلى أسواق اليابان وغيرها من الدول المستهلكة، وكانت الطاقة التكريرية للمصفاة عند إنشائها تبلغ 95 ألف برميل يوميا، وفي عام 1975 نفذت شركة البترول الوطنية الكويتية مشروعا لتوسعة المصفاة ازدادت معه طاقتها التكريرية الى 195 الف برميل يوميا وهي الطاقة التي استمرت تعمل بها حتى 2/8/1990 عندما وقع الغزو العراقي الغاشم لدولة الكويت.


ومما يجدر ذكره في هذا المجال إن مصفاة الشعيبة شأنها شأن بقية مصافي الشركة ومنشآتها تعرضت إلى الكثير من التدمير أثناء الغزو وخاصة في المرافق والوحدات الرئيسية فيها مثل وحدة تقطير النفط الخام، والخزانات ورصيف الزيت مما جعلها تتوقف عن العمل حتى أكتوبر 1993 حيت أعيد تشغيلها. وفي أوائل عام 1997 أعيد تشغيل المصفاة بكامل طاقتها التكريرية بعد أن اكتمل إصلاح جميع وحداتها.


وقد كانت مصفاة الشعيبة منذ إنشائها تتمتع بمرونة كبيرة وقادرة على انتاج مشتقات بترولية ذات مواصفات عالية ومعدة للتصدير الى الأسواق العالمية. ويرجع ذلك بالدرجة الأولى الى كونها مصفاة تعمل كلية بالهيدروجين الذي يستخدم لتحويل المنتجات الثقيلة الى منتجات خفيفة ليزداد الطلب عليها عالميا. ويستخدم الهيدروجين المستخلص من الغاز الطبيعي لرفع قيم المنتجات البترولية المكررة وتصنع منتجات عالية الجودة مثل النافثا وبنزين السيارات والكيروسين ووقود الطائرات ....الخ . وترجع أهمية مصفاة الشعيبة الى المستوى التقني الرفيع الذي صممت على أسسه وحدات التصنيع عند إنشائها.


في ذلك الوقت كانت عمليات تكرير الأنواع الثقيلة نسبيا من النفط الخام وخصوصا منها الأنواع ذات المحتوى الكبريتي المرتفع، من العمليات التي تتطلب تقنية معقدة ومكلفة. وتعتبر مصفاة الشعيبة بالإضافة الى تلك التقنية العالية أول مصفاة في العالم تستخدم الهدرجة في تنقية المشتقات البترولية من الشوائب الكبريتية والآزوتية ومن ثم رفع قيم تلك المشتقات الى مستويات عالية الجودة.


وتنتج مصفاة الشعيبة حوالي ثلاثين نوعا من المنتجات البترولية الخفيفة والوسطى والثقيلة من أهمها الغاز، النافثا البتروكيماوية، النافثا العادية، والمحروقات المختلفة مثل بنزين السيارات عالي الأوكتين، وقود الطائرات بمختلف أنواعه، وزيت الديزل للمحركات وزيت الديزل للمحركات البحرية وزيت الوقود بأنواعه المختلفة، والكبريت الذي ينتج على هامش عمليات التصنيع.


وتساهم مصفاة الشعيبة الى جانب مصفاة ميناء الأحمدي بتوفير المنتجات البترولية الى السوق المحلية لكن الجزء الأهم من منتجات المصفاة معد اصلا للتصدير الى الأسواق العالمية. وقد كانت مصفاة الشعيبة عند انشائها مصفاة التصدير الأولى في الكويت إذ أن المنتجات المكررة في المصفاة عالية الجودة وتتفق مع المواصفات المتطورة للأسواق العالمية.


وقد جهزت مصفاة الشعيبة بمجموعة كبيرة من الخزانات لاستقبال النفط الخام واستيعاب المنتجات المكررة ويبلغ عدد تلك الخزانات 72 خزانا موزعة في حظائر.


أضواء على اهم وحدات مصفاة الشعيبة:

وحدة تقطير النفط الخام:

تعتبر وحدة تقطير الخام الوحدة الأساس في عمليات تكرير النفط الخام حيث يتم فصل المقطرات في برج التقطير تحت الضغط الجوي الى غاز ونافثا وكيروسين وديزل ومنتجات اخرى وتوجه هذه المقطرات بعد ذلك الى وحدات مختلفة من اجل المعالجة، اما باقي المواد المتخلفة في قاع البرج فتوجه الى برج التقطير تحت الضغط المرتفع حيث يتم فصل الديزل الثقيل وزيت الوقود ويبقى منتج قاع البرج وهو زيت الوقود الثقيل.


وهكذا فإن المقطرات مثل النافثا والغاز ووقود الطائرات الخ- تؤخذ من أعلى برج التقطير في هذه الوحدة بينما تؤخذ المقطرات الثقيلة مثل زيت الوقود وزيت الغاز الثقيل والمخلفات من قاع برج التقطير، ويعالج كل مقطر بعد ذلك في الوحدة المخصصة لمعالجته داخل المصفاة، وعملية المعالجة تستهدف تحسين نوعية المقطرات وتحويلها الى منتجات أفضل ذات قيمة أعلى في السوق. وتبلغ الطاقة التكريرية لوحدة تقطير النفط الخام 180 ألف برميل يوميا لكنها تعمل عادة بطاقة 200 ألف برميل في اليوم.


وحدة الأتش اويل “ معالجة المخلفات الثقيلة” :

كان استخدام وحدةH-Oil في مصفاة الشعيبة أول استخدام لها على نطاق صناعي واسع. تدفع المخلفات الثقيلة في برج التقطير الى هذه الوحدة حيث تتم معالجتها بوجود الهيدروجين والعامل المساعد وتحت ضغط وحرارة مرتفعين. وبما أن هذه الوحدة هي الأولى التي تستخدم في عمليات التصنيع الفعلية في العالم فإنها تختلف عن وحدات التكسير بالهيدروجين المعروفة في المصافي الأخرى، والاختلاف يكمن في طريقة تفاعل الشحنة من المقطرات الثقيلة مع الهيدروجين والعامل المساعد.


وتحتوي وحدة الاتش اويل على مفاعل مملوء بخليط من الهيدروكربونات المتفاعلة وعلى عامل مساعد متحرك، وتختلف هذه الوحدة عن وحدات المعالجة والتكسير الهيدروجيني الأخرى بأن العامل المساعد غير ثابت ويتحرك داخل الوحدة بطريقة الدفع الى أعلى مع ابقائه داخل المفاعل والتحكم به أثناء عمليات التفاعل تتكون طبقة سائلة تطفو فوق سطح طبقة اخرى اكثر كثافة وهنا يمكن سحب المنتجات الغازية والسائلة من المفاعل مباشرة وبعد المعالجة يتحول جزء كبير من شحنة المخلفات الثقيلة القادمة من برج التقطير الى منتجات غازية ونافثا وكيروسين والباقي عبارة عن زيت الوقود. وتنخفض نسبة الشوائب الكبريتية في هذه العملية ويتم التخلص من حوالي 50% من المواد الكبريتية. وتخرج المنتجات الهيدروكربونية من أعلى المفاعل حيث يتم تبريدها ومن ثم فصلها الى غازات ونافثا وكيروسين وديزل وزيت الوقود.


وحدة آيزوماكس ISOMAX:
المرحلة الثانية من وحدة التكسير الهيدروجيني ISOCRACKER

تعتبر هذه الوحدة المرحلة الثانية من وحدة التكسيز الهيدروجيني ISOCRACKERلو لم تكن وحدات التصنيع الملائمة هذه متوفرة لدى الشركة، لتوجب الأمر تصدير زيت الغاز الثقيل ورواسب برج التفريغ كزيوت وقود منخفضة في قيمتها ومحدودة في قدرتها على التغلغل في السوق. إلا أن هذه المواد تحول في مصفاة الشعيبة الى منتجات عالية الجودة. ويتم تصنيع زيت الغاز الثقيل الممزوج مع زيت الديزل ذي درجة الغليان الملائمة في وحدة «ايزوماكس» ، التي هي بمثابة وحدة تكسير هيدروجينية وتتميز بمفاعل ذي طبقات ثابتة. يمرر المزيج مع المنتجات غير المحولة الى المفاعل حيث يوضع العامل المساعد على طبقات ثابتة في جو هيدروجيني تحت ضغط مرتفع وحرارة عالية. وبواسطة هذه العملية تتحول المادة المنخفضة القيمة الى مادة عالية الجودة وهي ديزل المحركات ذو درجة الانسكاب المخفضة. وبالإضافة الى ذلك تنتج هذه الوحدة بعض النافثا والغازات الخفبفة، وتبلغ طاقة وحدة الآيزوماكس حاليا 23 الف برميل يوميا، واهم منتجاتها هي النافثا والكيروسين ووقود الطائرات والديزل.


رصيف الزيت Oil Pier:

تصدر المنتجات البترولية المكررة في المصفاة عبر رصيف الزيت في ميناء الشعيبة التابع للمصفاة، وهو رصيف يحتوي على أربعة مراس إثنان خارجيان طاقتهما 100 ألف طن وإثنان داخليان طاقتهما 50 ألف طن وتنقل المنتجات الى المراسي الأربعة مباشرة عبر خطوط أنابيب يبلغ طول كل منها ثلاثة كيلومترات.


وتبلغ طاقة التحميل من هذه المراسي كما يلي:



المنتجات الخفيفة “نافثا” / بنزين 1600 طن/ ساعة



المنتجات المتوسطة “كيروسين وديزل” 2200 طن/ ساعة



المنتجات الثقيلة “زيت الوقود وديزل” 2600 طن/ ساعة



خطوط تبادل المنتجات مع المصافي الأخرى:

لقد زودت مصفاة الشعيبة بشبكة من خطوط تبادل المنتجات مع المصفاتين الأخريين في ميناء عبدالله وميناء الأحمدي، ومن أهم أهداف هذه الشبكة استخدام مرافق التصدير في مصفاة ميناء الأحمدي “ الرصيف الجنوبي” لتصدير المنتجات البترولية المكررة في مصفاة الشعيبة. وفي الوقت نفسه فإن خطوط تبادل المنتجات تساهم الى درجة كبيرة في جعل مصافي شركة البترول الوطنية الكويتية الثلاث تعمل كمجمع تكرير واحد متكامل وقادر على تحقيق درجة عالية من المرونة في الوفاء بالتزامات الشركة ومؤسسة البترول الكويتية إزاء طلبات الأسواق العالمية.


كما أن تبادل المنتجات يسهل عمليات المزج والتخزين حسب الحاجة مما يرفع من مستوى جودة المنتجات البترولية . بالإضافة الى ذلك فإن مصفاة الشعيبة ترتبط بخطوط أنابيب مع شركة صناعة الكيماويات البترولية لتزويد مصانع هذه الأخيرة بالكبريت السائل والأمونيا. وتزود مصفاة الشعيبة الشركة الكويتية لتزويد الطائرات بالوقود “كافكو” بالمنتجات المختلفة من وقود الطائرات بواسطة خطوط أنابيب موصولة مع مستودعات الشركة في مطار الكويت الدولي. وفضلا عن ذلك فإن مصفاة الشعيبة تنتج البنزين الخالي من الرصاص بأنواعه المختلفة من أجل الاسهام في تأمين احتياجات السوق المحلية.


الوحدات الرئيسية في مصفاة الشعيبة
Process Units عدد الوحدات الطاقة الأجمالية
وحدة استخلاص الكبريت 2 0 طن متري/اليوم
وحدات انتاج الهيدروجين 3 2 مليون قدم 3/اليوم
وحدات اصلاح النافثا 1 15.000 برميل/اليوم
وحدة تقطير النفط الخام 1 0.000 برميل/اليوم
وحدة التكسير للمتخلف الثقيل «اتش اويل » 2 .000 برميل/اليوم
وحدة التقطير الفراغي للمتخلف الثقيل 1 .000 برميل/اليوم
وحدة تنقية النافثا 1 .000 برميل/اليوم
وحدة تجزئة النافثا 1 000 برميل/اليوم
وحدة تنقية الكيروسين 1 5.000 برميل/اليوم
وحدة تنقية زيت الغاز الخفيف 1 ,600 برميل/اليوم
وحدة تنقية زيت الغاز الثقيل 1 5.000 برميل/اليوم
وحدة معالجة الكيروسين «الميروكس » 1 .000 برميل/اليوم
وحدة التكسير الهيدروجيني «ايزوماكس » 2 .000 برميل/اليوم
وحدة التكسير الهيدروجيني «ايزوكراكر » 1 4000 برميل/اليوم
وحدة إزالة الغازات الحمضية 2 0 مليون قدم 3/اليوم

الهيكل الإداري لمصفاة الشعيبة
Thumb

يبلغ عدد موظفي مصفاة الشعيبة حوالي 850 موظفا بالإضافة الى المئات من موظفي المقاولين وتدار مصفاة الشعيبة شأنها شأن كل واحدة من مصافي شركة البترول الوطنية الكويتية ، من قبل نائب العضو المنتدب . ويتضمن هيكلها الإداري ثلاث دوائر كبرى وهي دائرة العمليات ودائرة الهندسة والصيانة، ودائرة الخدمات الفنية ويرأس كل واحدة من هذه الدوائر الثلاث مدير يعاونه عدد من رؤساء الأقسام تحت مسمى رئيس فريق


كما تضم كل مصفاة قسما خاصاً بالتآكل والتفتيش ويرتبط رئيس القسم بنائب العضو المنتدب للمصفاة مباشرة كما تضم قسما للصحة والسلامة والبيئة مرتبطاً مباشرة بمدير الصحة والسلامة والبيئة .